التخطي إلى المحتوى
طلاب جامعة قناة السويس ينتج جهازا يوفر 17% من وقود السيارات من قطع الخردة
طلاب جامعة قناة السويس

طلاب جامعة قناة السويس : نجح فريق طلاب جامعة قناة السويس فى بحث توفير الوقود فى السيارات
بنسبه 17 % من الاستهلاك برئاسة الدكتور تامر تامر إسماعيل الأستاذ المساعد بقسم الميكانيكا فى كلية
هندسة جامعة قناة السويس وعضوية الدكتور سيد عبد المجيد إبراهيم والدكتور خالد رمزى عضوى هيئة
تدرس الكلية فى تصنيع وتصميم ثلاثة خلايا من ألواح الاستانلس الرقيقة والأكريلك وبعض العوازل
الحرارية لاستخدمها فى انتاج عاز الأكسجين و غاز الهدرجين المعروف باسم غاز الهيدروكسى
واستخدامها كوقود فى محركات السيارات

طلاب جامعة قناة السويس

وقال عضو الفريق البحثى الدكتور خالد رمزى ل احوالنا انه تم اختيار الخلايا الثلاثه وتم تركبيها فى محرك
احد السيارات لانها افضل خلية وتم استخدمها فى احد محركات السياره شيفورليه لانوس موديل 2012

رئيس الفريق

وقد أضاف الدكتور تامر تامر إسماعيل رئيس الفريق البحثى ان هذه الجهاز او الخلية تعمل بمجرد وصولها
للكهرباء من بطارية السيارة بمجرد تشغليها مشيرا الى انها ثبتت علميا ان هذا الجهاز يوفر من استهلاك
الوقود المستخدم فى السيارة بنسبه تصل الى 17% مشيرا الى ان هذا الجهاز تم تصنيعه من خامات خرده
وتكلفتها بسيطه ومحدوده جدا وستكون متداوله للجميع ان يقوم بشراءها بعد تنفيذها على جميع
السيارات الموجوده فى السوق المحلى وعمل تسجيل براءه اختراع لهذا المشروع

الجهاز المستخدم فى توفير وقود الغاز

واوضح الدكتور تامر تامر إسماعيل رئيس الفريق البحثى انه يمكن استخدام هذا الجهاز مع جميع انواع
المياه وسينعكس فى النهاية على التكلفه التى تكون منخفضه جدا لانتاج هذا الغاز لافتا الى ذلك ان هذا
البحث تم بمعاونه فريق كبير من اعلى طلاب من المستوى الخامس بقسم الميكانيكا وهم المهندس محمد
فوزى و المهندس محمود محمد والمهندس محمد عز العرب والمهندس عمر أحمد لطفى والمهندس عمر
عبد السلام .

 

 

الجهاز المستخدم فى توفير الوقود المستهلك فى السيارات بنسبه تصل الى 17%
الجهاز المستخدم فى توفير الوقود المستهلك فى السيارات بنسبه تصل الى 17%

 

وهذا الابتكار يقوم بتوفير الوقود المستهلك فى السيارات بنسبه كبيرة تصل 17 % من الوقود وهذا الابتكار يساهم بشكل كبير فى توفير المواد المحروقه مثل البنزين والسولار وباقى مشتاقات البترول ويقلل من استنزاف الوقود والدولار

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *