التخطي إلى المحتوى
امرأة سعودية أصبحت ثرية عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي وكيفه تحققين احلامك وانتي في المنزل
امرأة سعودية أصبحت ثرية

امرأة سعودية أصبحت ثرية: عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي امرأة سعودية أصبحت ثرية عن طريق
مواقع التواصل الاجتماعي كان دخلها 1200 ريال وأصبحت اول امرأة سعودية أصبحت ثرية الآن من سيدات
الأعمال ويتابع حسابها فوق 5 ملايين شخص، عانت (هيونة) المرأة السعودية في بداية حياتها المادية
والاجتماعية لصغر دخلها والعيش به وصبرت على هذا لمدة 10 أعوام .

امرأة سعودية أصبحت ثرية

ولكن أصبحت (هيونة) فتاة لها صفحة عادية إلى أن أصبحت مشهورة وعدد المتابعة لصفحتها أكثر من 5
ملايين متابع والتي لم تحلم في يوم من الأيام أن تصبح على الميديا هكذا  ولم تحلم ولم تخطط لهذه
الشهرة أو الوصول إلى القمة ولكن اليوم حققت كل أحلامها فأصبحت سيدة أعمال مشهورة واشترت الفيلا
والسيارة وتعيش حياة فوق ما كانت تحلم بها في يوم من الأيام والآن سوف  أترككم في كلامها عن نفسها:

وقالت في بداية كلامها عن حياتها القديمة قبل الشهرة الثراء:

في البداية كانت حياة جداً عادية فأنا خريجة مكافحة ومعلمة مكافحة أيضاً، وعملت ببداية حياتي براتب
لا يتجاوز 1200 ريال لمدة عشر سنوات، وعملت بعدها براتب 6 آلاف ريال بوظيفة حكومية تابعة لوزارة
التربية والتعليم البحرينية، وكنت أتنقل يوميا من الدمام إلى البحرين وبعدها أتى المرسوم الملكي لترسيمي
بالتعليم حيث إنني كنت معلمة بديلة وتم توظيفي كإدارية في الدمام.

أول دخولي على موقع التواصل الاجتماعي؟

كان دخولي متأخراً جداً، فإخوتي سبقوني بذلك حيث إنني دخلت الإنستغرام بعد سنة من انتشاره، وكنت

أراهم متحمسين وأسألهم فقالوا لي انك تضعين صورا أو بيت شعر ومن ثم تعلقين على ذلك۔

تملكين حساً فكاهياً عالياً من أين اكتسبتِ ذلك؟

أنا كنت عضوة فعالة في الكثير من المنتديات وكنت أملك حس فكاهة مرتفع، وأحب القصص الخيالية،

فحاولت التغيير من الطريقة التقليدية في الانستغرام من وضع صور أو أبيات من الشعر إلى صورة وقصة أو

سالفة.

أنتِ معروفة بـ “سواليف هيونة”.. لماذا؟

لأني غيرت من الطريقة التقليدية كما أخبرتك سابقاً، بسرد قصص على الصور لأجل ذلك سميتها “سواليف
هيونة” لأنني كنت في البداية أطرح قصصي وسواليفي نسبة إلي.

لماذا اخترتِ أن تكوني راوية للقصص؟

لأن حياتنا عبارة عن قصة، ونحن أبطالها ونحن الرواة والمستمعون والمصنفون للحلول، والحياة عبارة عن
رواية نعيشها يومياً.

هل ترين أن المرأة السعودية بحاجة لأن تفضفض؟

نعم وبقوة وهي بحاجة لأن تفضفض لأناس لا تعرفهم لكي لا يكتشفوا سرها فوجدوا في هذا الحساب أماناً
لهم حتى يطرحوا قصصهم دون أن ينتقدهم أحد، وقد يتناقش في قصتها أخواتها وصديقاتها دون علمهم
أنها هي صاحبة تلك القصة، فوجدوا أن هناك نوعا من السرية، كما أنني لا أضع اسم صاحبة القصة أو أي
معلومات عنها وأعيد صياغة القصة وأحداثها بأسلوبي حتى لا أضعهم في مواقف محرجة نظراً لأنه قد
يتابعني أحد من أهلها.

هل بعض القصص لكي من الخيال وليست حقيقة؟

لا أبداً، ولكن هناك أوقات نحتاج لسرد بعض القصص الخيالية حتى نضحك على أحداثها، أو قد يكون هناك
حلم لأي امرأة سعودية من خلال تلك القصة الخيالية فهي تعطي نوعا من الإيجابية بإمكانية تحقيق
أحلامنا.

كم عدد تلك القصص الخيالية والواقعية؟

لا تتجاوز العشرين قصة والبقية واقعية.

ماذا عن حساب “القسم الحريمي”؟

أنشأت هذا الحساب، لأن هناك مواضيع تخص المرأة لا أستطيع طرحها في حساب يقرأه الرجال والصغار
وكانت هناك قوانين مثل أن تكون الفتاة المنظمة عمرها فوق 18 عاماً ومتزوجة لأنني كنت أطرح مواضيع
حساسة.

ولكنه الآن حساب مفتوح للجميع؟

نعم والسبب في ذلك أن هناك فتيات صغيرات قمن بمتابعة الحساب وأيضا بعض الذكور ينتحلون أسماء
أنثوية، لذلك غيرته إلى حساب يوائم الذوق العام و لا يخدش حياء أي فئة عمرية.

ما هي المواضيع التي كنتي تتكلمينا عنها في حسابك؟

مواضيع تخص المرأة ومشاكلها الزوجية، وحياتها الخاصة وغيرها من أشياء حساسة، والآن كل ما يخص
العائلة والمشاكل الأسرية هو جل ما يطرح

هل الشهرة هي التخطيط للشيء أو للصدفة؟

لا أبداً هو رزق من الله لا تخطيط ولا صدفة.

هل حلمتي في يوم من الايام ان تكوني مشهورة؟

لا لم أخطط، ولكن كان لدي إحساس بأنني سأكون يوماً ما شيئا مهما بالمجتمع وهذا الإحساس كان دائماً ما يراودني.

كم كانت قيمة أول إعلان في حسابك؟

أول إعلان كان بـ 200 ريال.

وآخر إعلان؟

على حسب شوف عندك الإعلانات الخارجية التي تتطلب الذهاب لافتتاح متاجر أو الترويج لسلعة من
المحل يكون ذلك بـ 20 ألف ريال، أما الدعاية الداخلية عبر الحساب فهي بـ 5 آلاف ريال.

ماذا كانت ضريبة الشهرة؟

تأذيت فيها في مجال عملي فكل تصرف يعود علي بالتحقق في سناباتي وتحقيقات كثيرة وللأسف أنها
مازالت تضرني في هذا الجانب فكانت جداً مزعجة.

ماذا فعلت لكي الشهرة؟

كل شيء ممكن يخطر ببالك ولم يخطر ببالك حب الناس ورضا وشعور بالسعادة لا تعلم مصدره، تحسسك
بقيمتك عندما تكون لا تعرف قيمتها بالإضافة للمال وأشياء كثيرة لا أستطيع حصرها.

هل الفيلا والسيارة من اعلانات التواصل الاجتماعي؟

نعم الفيلا والسيارات والمحلات وكل ذلك بفضل ربي ثم الإعلانات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *